Follow me on Twitter

الاثنين، 10 يناير 2011

كتاب يوميات لينكساوى: شكر وأسباب وأهداف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كان لزاما بعد أن أضع ذلك الكتاب أن أتحدث عن أسباب وأهداف كتابته وشكر الكثير ممن أعطونى ولم يبخلوا عنى

فى البداية أوجّه الشكر إلى :

>>الاستاذ رءوف شبايك صاحب كتاب "انشر كتابك بنفسك" والذى أجده أحد الأسباب الرئيسية لظهور الكتاب

>>الأخ الفاضل محمد البردعى صاحب مدونة Arabic Foss والذى استعنت بجزء من مقالته ‫"المستخدم العربى، الانترنت ‫وجنو+ لينوكس " فى باب "‫ الحرية و لينوكس و المستخدم العربي‬"

>>الأخ الفاضل محمد طريف مندو صاحب مدونة طريفيات والذى استعنت بمقالته "‫ما أهمية أن يكون البرنامج حرا ؟‬"

جزاهم الله خيرا
هؤلاء لهم الفضل بعد الله فى الجهد الذى لمستموه من خلال الكتاب ،أما الجزء المعنوى فإنى لمسته منهم ومنكم كلكم بلا استثناء

>>>أسباب كتابة كتاب يوميات لينكساوى

الأمر فى البداية لم يكن كتابا ،بل كانت مدونة "يوميات لينكساوى" والتى كنت كتبت بها أجزاء ليست بالكثيرة من الكتاب ثم دمجتها مع مدونتى الأخرى وهى "خوارزمى العرب" وجعلت بها قسما ليوميات لينكساوى. فالأمر كان من البداية مدونة ثم وقعت على كتاب "انشر كتابك بنفسك" للاستاذ رءوف شبايك فشدنى عنوان الكتاب فبدأت قراءته .

أثناء قراءتى للكتاب بدأت فكرة كتاب يوميات لينكساوى تختمر فى رأسى ولماذا لا تتحول المدونة إلى كتاب وخاصة أنه سيساعد على أرشفة مواضيع المدونة أيضا لذا بدأت فى تسجيل أفكارى وأسماء بعض الأبواب العامة للكتاب إلى أن نضجت الفكرة ،وأنهيت كتاب "انشر كتابك بنفسك" بيومين بالضبط ثم بدأت العمل بالكتاب ،وبالوقت البذرة تكبر والساق يظهر ،وبقراءتى لعدة مقالات بدأت تظهر لى أفكار أخرى مثل قراءتى لمقالتى لأخوىّ الفاضلين محمد البردعى ومحمد طريف وكانت المقالتان ضمن أفكارى بل هم أحد منابعهم.


>>>أهداف كتابة كتاب يوميات لينكساوى

# كان الهدف من من وراء _المدونة ثم الكتاب بعد ذلك_ هو تقديم مثال حى للآخرين الذين يفكرون فى استخدام جنو/لينكس ولكنهم يشعرون بصعوبه الانتقال إلى نظام جديد ،ومحاولة مناقشة فكرهم ،والتحدث عن الصعوبات التى تواجههم قدر الإمكان.

# خوض تجربة جديدة فى عالم كتابة الكتب ثم نشرها خاصة بعد مطالعة مدونة الاستاذ رءوف شبايك

# حبى لكل شىء جديد، وحبى للتغيير _أكيد أتمنى للأفضل_.

# إثباتى لفكرة قوة البرمجيات الحرة أيضا من خلال إخراج كتاب ألكترونى وورقى بها عن طريق موقع LuLu ،لذا حصلت على الأمور الفنية من كتاب الاستاذ رءوف ،لكن كان لى مع بعضها طرق أخرى خاصة أنى من مستخدمى البرمجيات الحرة كما أن الكتاب فى مجال البرمجيات الحرة فكيف أنقل قلبا بدون قالب له معالم القلب. سيكون تناقضا عجيبا فعلا


أريد أن أشكر الكل ولا أريد أن ذكر أحدا لأنسى أخر، فكلكم عون لى.