Follow me on Twitter

الأربعاء، 15 ديسمبر 2010

كى لا يضيع وقتك سدى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كثير من المسلمين لا يقدر وقته وبالتالى حياته فتضيع حياته سدى ويندم على ما فاته من الوقت دون العمل بشىء ،وفى تقدير الوقت وأهميته ما وجدت أروع من تلك المقالة للعلامة محمد بن أحمد بن سالم السفاريني من كتابه الرائع " غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب " فى باب " مطلب ينبغي للعاقل أن لا يضيع أوقاته سدى "

والآن مع المقالة:

ولا تذهبن العمر منك سبهللا *** ولا تغبنن في الغمتين بل اجهد
( ولا تذهبن ) نهي مؤكد بالنون الثقيلة والفاعل المخاطب ، والمراد كل من يصلح أن يكون مخاطبا بمثل ما خاطب به ( العمر ) مفعول به أي لا تذهب عمرك النفيس الذي لا قيمة له ولا خطر ، ولا يعادله جوهر ولا نضر ، ولا در ولا مرجان ولا لؤلؤ ولا عقيان ( منك ) أيها الإنسان ، المخلوق لعبادة الرحمن ومجاورته في الجنان ، ( سبهللا ) أي غير مكترث بذهابه لا في عمل دنيا ولا آخرة ، كما في القاموس قال : ويمشي سبهللا إذا جاء وذهب في غير شيء ومنه قول صاحب الشاطبية فيها :
ولو أَنَّ عـينًا ساعدت لتوكَّفتْ *** سحائبُها بالدَّمع دِيـمًا وهُـطّلا
ولكنَّها عن قسوةِ القلبِ قحطُها *** فيا ضيعةَ الأعـمارِ تمشي سَبَهْلَلا
وقد قال تعالى :" وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا " .

وروى الحاكم وصححه والترمذي وحسنه عن شداد بن أوس رضي الله عنه قال { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني " } .

وقال سيدنا عمر رضي الله عنه : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوها قبل أن توزنوا وتهيئوا للعرض الأكبر . وكتب إلى أبي موسى : حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة .

وفي تبصرة ابن الجوزي رحمه الله قال : كان توبة بن الصمة بالرقة وكان محاسبا لنفسه فحسب يوما عمره فإذا هو ابن ستين سنة ، فحسب أيامها فإذا هي أحد وعشرون ألف يوم وخمسمائة يوم ، فصرخ وقال يا ويلتي ألقى المليك بأحد وعشرين ألف ذنب وخمسمائة ذنب ، كيف وفي كل يوم عشرة آلاف ذنب ، ثم خر مغشيا عليه فإذا هو ميت ، فسمعوا قائلا يقول يا لك ركضة إلى الفردوس الأعلى .

قال وقد كان كثير من السلف رضي الله عنهم يستوفي على النفس الأعمال ويكرهها ، عليها اغتناما للعمر . قال ابن المبارك : إن الصالحين كانت أنفسهم تواتيهم على الخير عفوا ، وإن أنفسنا لا تكاد تواتينا إلا على كره ، فينبغي لنا أن نكرهها . قال : وكان عامر بن عبد قيس رحمه الله تعالى يصلي كل يوم ألف ركعة ، وقال له رجل قف أكلمك ، قال أمسك الشمس . فهؤلاء فرسان الميدان . فاسمع يا مضيع الزمان . شعر :
الدهر ساومني عمري فقلت له *** لا بعت عمري بالدنيا وما فيها
ثم اشتراه تفاريقا بلا ثمن
*** تبت يدا صفقة قد خاب شاريها

وفي وصية الإمام الموفق ابن قدامة طيب الله روحه ما لفظه : فاغتنم رحمك الله حياتك النفيسة ، واحتفظ بأوقاتك العزيزة ، واعلم أن مدة حياتك محدودة ، وأنفاسك معدودة ، فكل نفس ينقص به جزء منك ، والعمر كله قصير ، والباقي منه هو اليسير ، وكل جزء منه جوهرة نفيسة لا عدل لها ولا خلف منها ، فإن بهذه الحياة اليسيرة خلود الأبد في النعيم ، أو العذاب الأليم ، وإذا عادلت هذه الحياة بخلود الأبد علمت أن كل نفس يعدل أكثر من ألف ألف ألف عام في نعيم لا خطر له أو خلاف ذلك ، وما كان هكذا فلا قيمة له . فلا تضيع جواهر عمرك النفيسة بغير عمل ، ولا تذهبها بغير عوض ، واجتهد أن لا يخلو نفس من أنفاسك إلا في عمل طاعة أو قربة تتقرب بها . فإنك لو كانت معك جوهرة من جواهر الدنيا لساءك ذهابها فكيف تفرط في ساعاتك وأوقاتك . وكيف لا تحزن على عمرك الذاهب بغير عوض ، انتهى .