Follow me on Twitter

الجمعة، 3 ديسمبر 2010

هل التدوين بعدد الأسطر ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد كنت اقرأ مقال "حسن مهاراتك في التدوين #2" الذى اشار له أخى الفاضل عمر خرسه فى تويتر

عندما تكلم صاحب المقالة عن أساليب لتحسين كتابة المواضيع في المدونات فذكر أول أسلوب "البدء بالكتابة الحرة" فقال :
" ليس هناك أفضل من هذه البداية، لو وجدت نفسك غير قادر على ذلك بحيث متعود على التخطيط للنقاط التي ستكتب عنها، فقط جرب ولو مرة واحدة ( لنفسك فقط) لا تهم النتيجة، المهم أن تعود نفسك على الكتابة ولو بأقل أسطر"

حينما قرأت ذلك جاء فى ذهنى على الفور السؤال الذى عنونته لتدوينتى " هل التدوين بعدد الأسطر ؟ "

سؤال ألح علىّ كثيرا وأتمنى أن أجد الإجابة لذا كتبت تلك المقالة.

فى البداية سألت نفسى لماذا أدون ؟
هل للشهرة أم لنشر المعرفة ؟ هذا سؤال هام.

ثم سألت نفسى فى مجال يجب أن أقوم بالتدوين ؟
وقد يكون هذا السؤال قبل السؤال الأول حيث إن فكرة التدوين من الأفكار التى استحوذت على لبى وملأت نفسى حتى اختمرت وخرجت بفضل الله فى صورة أتمنى أن تكون جيدة.

ثم عندما بدأت التدوين كان عندى مشكلة بسيطة وهى أنى لا أستطيع كتابة كمية كبيرة من الأسطر فى التدوين فتعجبت لأمرى وسألت نفسى هل التدوينة بعدد الأسطر أم بالمحتوى الجيد والنافع.

لذا كان يجب الإجابة على هذا السؤال إجابة الأسئلة الثلاثة !!
نعم يجب إجابة الأسئلة الثلاثة

فى حالة كونك تكتب لنشر المعرفة فإنك يجب أن تكتب المجال التى أحببته وتعمقت فى معرفتك به كى يكون تدوينك له مصداقية وقبول عند الغير _فمن سيضيّع وقته فى قراءة موضوع تافه أو كاذب ؟؟!!_ ،وحينها فإنك تحاول أن تشهر مدونتك لنشر المعرفة وليس الشهرة _فإن كان محتواك سىء سيتم تجاهلك عاجلا أم آجلا_ لذا يلزم بساطة الأسلوب ودقة التعبيرات وعدم الإسهاب بالشرح بما يصيب الملل وعدم الشح بالشرح إن كان الكلام مبهما.

لتجعل أمامك ثلاثة أهداف تقوم بقراءتها على نفسك دائما

1-أدوّن للمعرفة
2-أدوّن فيما أعلم
3-أدوّن ليفهم غيرى

الطريف فى الأمر هو بعدما كتبت ما ذكرت ،عدت لأكمل قراءة المقال فوجدته يذكر "القراءة لكتّاب آخرين" وقال فيها :
"مصدر إلهام المدون بجانب الموضوع الذي يتحدث عنه هو القراءة ..."

لقد كانت مقالته فعلا إلهاما لى فى كتابة تلك التدوينة ،فجزاه الله خيرا.

أترككم فى رعاية الله كى أكمل قراءة المقال ^_^