Follow me on Twitter

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

للّه عِبرٌ فى خلْقِه


يا أخى هل تدْرى ما جزانا الله من الإحسانِ

أحسنَ خلقَنا وصوّرنا فكنّا فى عزةٍ عن الحيوانِ

وأرشدَ عقولَنا كذا قلوبَنا وأعزّنا موقفَ الحيرانِ

وبَسَط أيادينا لنصرةِ المظلومِ ضد الطغيانِ

ووهبَنا البصرَ فكان أسمى للبصيرِ وأجلَ بيانِ

وألهمنا البصيرةَ جاريةً بداخلِنا ما ترى لها من شطآنِ

ثمّ الحياةُ ألهبتْ صدورَنا وأطفأها هادمُ لذاتِ الإنسانِ

فكيف لمن هانت نفسه ورَضت بالذلِ والهوانِ

وأتت المنايا مُطْبقةً بفكِّها فلا مجالَ للشجعانِ

وأحاطَ به أهلُه وحضروا حشرجةَ الصدورِ بالهذيانِ

وسال الدمعُ منهمراً ولكن لا يسدُّ عن ألمِ الفقدانِ

وسَمْعْتَ نحِيبَ أُمِّ في الدُّجى تَبْكي شَباباً ضاعَ في الرَّيْعانِِ

وتُكَتِّمُ الحَسراتِ في أَعْماقِها أَلَمَاً تُوارِيهِ عَنِ الجِيرانِ

وهى للبصيرِ آيةٌ..أما تغسل قلوباً للعودِ للرحمنِ

ثمّ حاك الصدورَ النسيانُ وحُبِسَ بداخلِه همُ الأحزانِ

فما من مُعتبرٍ فاعتبر وأعدّ عُدّةً ليومِ شيبةِ الولدانِ

كذا كلُ بَليةٍ ما أتت إلا بخير لصاحبِها و للغفلانِ

فعسى أن يكون منها نفحاتٍ فيغتنمَها فى كل آنِ

وإنْ ضيّعها ضيّع عُمُراً فما هو إلا أيامٌ من الحيوانِ

وربَّ عِلةٍ رفعتْ شأنَ عليلِها وتلألأتْ صفحاتُه بالغفرانِ

وكذا أنجبتْ وجوهاً مسفرةً ضاحكةً من ثِقلِ الميزانِ

وسحقاً لمن كفّن الظلامُ وجهَه وعلمَ أنّهُ دونَ الخسرانِ

فاصبر وصابر ورابط وألتمس مِنْ كلمِ اللهِ فى القرآنِ :

الصبرُ خلقُ المبْتَلِينَ والرضا سبيلُ مَنْ بَغَى إحسانى

والجزعُ شيمةُ الغافِلِينَ والسخطُ ضياعٌ عاقبتُه نيرانى

فللّه عِبرٌ فى خلْقِه فتلمّسوها ،يطمئنُ فؤادُ الثكلانِ


ملحوظة: البيت الثانى عشر والثالث عشر من قصيدة "رسالة فى ليلة التنفيذ" للشاعر هاشم الرفاعى